إذاعة القرآن الكريم دليل الموقع تنزيل مواد مجانا
لوحة المفاتيح العربية في الموقع في القرآن بحث بحث متقدم
الآيات اللواتي ادعي عليهن النسخ في سورة آل عمران
نواسخ القرآن > مناقشة 247 قضية من بين 62 سورة قرآنية > الآيات اللواتي ادعي عليهن النسخ في سورة آل عمران

الآيات اللواتي ادعي عليهن النسخ في سورة آل عمران

(2)
"باب ذكر الآيات اللواتي ادعي عليهن النسخ في سورة آل عمران"


ذكر الآية الأولى:

قوله تعالى: وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ قد ذهب بعض المفسرين إلى أن هذا الكلام اقتضى الاقتصار على التبليغ دون القتال ثم نسخ بآية السيف اضغط هنا وقال بعضهم لما كان صلى الله عليه وسلم حريصا على إيمانهم مزعجا نفسه في الاجتهاد في ذلك سكن جأشه بقوله: إِنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ و فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ والمعنى: لا تقدر على سوق قلوبهم إلى الصلاح فعلى هذا لا نسخ اضغط هنا .


ذكر الآية الثانية:

قوله تعالى: إِلا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً قد ذهب قوم إلى أن المراد بالآية اتقاء المشركين أن يوقعوا فتنة أو ما يوجب القتل والفرقة ثم نسخ ذلك بآية السيف وليس هذا بشيء وإنما المراد من الآية جواز اتقائهم إذا أكرهوا المؤمن على الكفر بالقول الذي لا يعتقده وهذا الحكم باق غير منسوخ، وهو المراد بقوله تعالى: إِلا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ .

أخبرنا عبد الوهاب الحافظ قال: أبنا بن خيرون وأبو طاهر الباقلاوي، قالا أبنا ابن شاذان قال: أبنا أحمد بن كامل قال حدثني محمد بن سعد العوفي قال: حدثني أبي قال: حدثني عمي، عن أبيه عن جده عن ابن عباس إِلا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً . والتقية باللسان: من حمل على أمر يتكلم به وهو معصية الله فتكلم به مخافة الناس وقلبه مطمئن بالإيمان فإن ذلك لا يضره .

وأخبرنا عبد الوهاب، قال: أبنا أبو طاهر الباقلاوي قال: أبنا ابن شاذان، قال: أبنا عبد الرحمن بن الحسن، قال: أبنا إبراهيم بن الحسين، قال: بنا آدم، قال: بنا [ ورقاء ] عن ابن أبي نجيح عن مجاهد، إِلا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً قال: إلا مصانعة في الدين وقد زعم إسماعيل السدي، أن قوله: لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ منسوخة بقوله: إِلا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ومثل هذا ينبغي تنـزيه الكتب عن ذكره فضلا عن رده فإنه قول من لا يفهم ما يقول اضغط هنا .


ذكر الآية الثالثة والرابعة والخامسة:

قوله تعالى: كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ إلى قوله: يُنْظَرُونَ اختلف المفسرون فيمن نـزلت هذه الآيات على ثلاثة أقوال:

أحدها: أنها نـزلت في الحارث بن سويد اضغط هنا كان قد أسلم ثم ارتد ولحق بقومه. فنـزلت فيه هذه الآيات فحملها [ إليه رجل من قومه ] فقرأهن عليه فرجع وأسلم، قاله مجاهد اضغط هنا .

والثاني: أنها نـزلت في عشرة آمنوا ثم ارتدوا، ومنهم طعمة ووحوح والحارث بن سويد، فندم منهم الحارث وعاد إلى الإسلام، رواه أبو صالح عن ابن عباس =رضي الله عنهما= .

والثالث: أنها نـزلت في أهل الكتاب آمنوا بالنبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يبعث ثم كفروا به. رواه عطية عن ابن عباس، وبه قال الحسن اضغط هنا وقوله: كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا استفهام في معنى الجحد، أي: لا يهديهم الله، وفيه طرف من التوبيخ، كما يقول الرجل لعبده: كيف أحسن إلى من لا يطيعني. أي: لست أفعل ذلك والمعنى: أنه "لا يهدي" من عاند بعد أن بان له الصواب. وهذا [ محكم ] لا وجه لدخول النسخ عليه وقد زعم قوم منهم السدي أن هذه الآيات منسوخات بقوله: إِلا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ

أخبرنا المبارك بن علي، قال: أبنا أحمد بن الحسين بن قريش، قال: أبنا إبراهيم بن عمر البرمكي، قال: أبنا محمد بن إسماعيل بن العباس، قال: أبنا أبو بكر بن أبي داود، قال: بنا محمد بن الحسين، قال: بنا أحمد بن المفضل، قال: بنا أسباط عن السدي، كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا قال: نـزلت في الحارث ثم أسلم فنسخها الله عز وجل فقال: إِلا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا اضغط هنا .

قلت: وقد بينا فيما تقدم أن الاستثناء ليس بنسخ وإنما هو مبين، أن اللفظ الأول لم يرد به العموم وإنما المراد به من عاند ولم يرجع إلى الحق بعد وضوحه، ويؤكد هذا أن الآيات خبر، والنسخ لا يدخل على الأخبار بحال اضغط هنا .


 سابق   صفحة 70 \ 158    تالي 


الأسئلة المتكررة  ..  أخبر صديقا  ..  اتصل بنا  ..  سجل الزوار  ..  سياسة الخصوصية

   
      القــرآن الكــريم
      عـلــوم القــرآن
      تفاســير القــرآن
      الــترجمـــــات
      فتاوى تتعـلق بالقـرآن
      تاريخ المصحف الشريف
      فهرست مصنفات التفسير
      آيـــة وحــديـث
      نماذج من الخط العربي
      تحميل خطوط المصحف
      مـواقـع المـجـمع
      مـــن نــحــن؟
      بـوابـة سـعـودي



أعلى الصفحة
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف