إذاعة القرآن الكريم دليل الموقع تنزيل مواد مجانا
لوحة المفاتيح العربية في الموقع في القرآن بحث بحث متقدم
الآيات اللواتي ادعي عليهن النسخ في سورة النحل
الآيات اللواتي ادعي عليهن النسخ في سورة النحل

ذكر الآية الثانية:

قوله تعالى: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ الْمُبِينُ قال كثير من المفسرين: إنها منسوخة بآية السيف، وقد بينا في نظائرها أنه لا حاجة بنا إلى "ادعاء" النسخ في مثل هذه .


ذكر الآية الثالثة:

قوله تعالى: وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ اختلف "المفسرون" في هذه الآية على أربعة أقوال:

أحدها: أن المعنى جادلهم بالقرآن.

والثاني: بلا إله إلا الله، والقولان عن ابن عباس ] اضغط هنا رضي الله عنهما.

والثالث: أعرض عن أذاهم إياك.

أخبرنا عبد الوهاب [ الأنماطي قال: أبنا ] أبو طاهر، قال: أبنا ابن شاذان، قال: أبنا عبد الرحمن بن الحسن، [ قال: أبنا ] إبراهيم الحسين، قال: أبنا آدم، قال: بنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن "مجاهد" وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ قال: يقول أعرض عن أذاهم إياك اضغط هنا .

والرابع: جادلهم غير فظ ولا غليظ و"ألن" لهم جانبك، قاله الزجاج . وقد ذهب كثير من المفسرين إلى أن هذه الآية منسوخة بآية السيف وفيه بعد، لأن المجادلة لا تنافي القتال، ولم يقل له، اقتصر على جدالهم، فيكون المعنى جادلهم فإن أبوا فالسيف فلا يتوجه نسخ اضغط هنا .


ذكر الآية الرابعة:

قوله تعالى: وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ للمفسرين في هذه الآية قولان:

أحدهما: أنها "نـزلت" قبل براءة، [ فأ ] مر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ان يقاتل من قاتله، ولا يبدأ بالقتال، ثم نسخ ذلك وأمر بالجهاد. قاله ابن عباس والضحاك.

أخبرنا عبد الوهاب، قال: أبنا أبو الفضل بن خيرون، وأبو طاهر الباقلاوي، قالا أبنا أبو علي [ بن ] شاذان، قال: أبنا أحمد بن كامل، قال: [ حدثني ] محمد بن سعد، قال حدثني أبي قال: حدثني عمي عن أبيه [ عن جده ] عن ابن عباس =رضي الله عنهما= وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ فقال: أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يقاتل من قاتله، ثم نـزلت براءة، فهذا من المنسوخ، فعلى هذا القول، يكون المعنى: وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ عن القتال، ثم نسخ هذا بقوله: فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ اضغط هنا

والثاني: أنها محكمة، وأنها نـزلت: فيمن ظلم ظلامة فلا يحل له أن ينال من ظالمه أكثر "مما نال الظلم منه" قاله الشعبي، والنخعي وابن سيرين، والثوري.

أخبرنا عبد الوهاب، قال: أبنا أبو طاهر، قال: أبنا ابن شاذان، قال: أبنا عبد الرحمن بن الحسن، قال: أبنا إبراهيم بن الحسين، قال: بنا آدم [ قال ] بنا ورقاء عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ يقول: لا تعتدوا يعني: محمدا وأصحابه اضغط هنا [ وعلى ] هذا القول يكون المعنى وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ على المثلة لا عن القتال. وهذا أصح من القول الأول اضغط هنا .


ذكر الآية الخامسة:

قوله تعالى: وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلا بِاللَّهِ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ هذه الآية متعلقة بالتي قبلها فحكمها [ حكمها ] وقد زعم بعض المفسرين أن الصبر هاهنا منسوخ بآية السيف اضغط هنا .


 سابق   صفحة 106 \ 158    تالي 


الأسئلة المتكررة  ..  أخبر صديقا  ..  اتصل بنا  ..  سجل الزوار  ..  سياسة الخصوصية

   
      القــرآن الكــريم
      عـلــوم القــرآن
      تفاســير القــرآن
      الــترجمـــــات
      فتاوى تتعـلق بالقـرآن
      تاريخ المصحف الشريف
      فهرست مصنفات التفسير
      آيـــة وحــديـث
      نماذج من الخط العربي
      تحميل خطوط المصحف
      مـواقـع المـجـمع
      مـــن نــحــن؟
      بـوابـة سـعـودي



أعلى الصفحة
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف