إذاعة القرآن الكريم دليل الموقع تنزيل مواد مجانا
لوحة المفاتيح العربية في الموقع في القرآن بحث بحث متقدم
ما ادعي عليه النسخ من سورة الحشر
نواسخ القرآن > مناقشة 247 قضية من بين 62 سورة قرآنية > ما ادعي عليه النسخ من سورة الحشر

ما ادعي عليه النسخ من سورة الحشر

(49)
"باب ذكر ما ادعي عليه النسخ من سورة الحشر"

قوله تعالى: مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ اختلف العلماء في المراد بهذا الفيء على قولين:

أحدهما : أنه الغنيمة التي يأخذها المسلمون من أموال الكفار عنوة وكانت في بدء الإسلام للذين سماهم الله هاهنا دون "الغالبين" الموجفين عليها ثم نسخ ذلك بقوله تعالى في الأنفال: وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ الآية - هذا قول قتادة ويزيد بن رومان اضغط هنا في آخرين.

أخبرنا إسماعيل بن أحمد، قال: أبنا عمر بن عبيد الله، قال: أبنا بن بشران، قال: أبنا إسحاق بن أحمد، قال: أبنا عبد الله بن أحمد، قال: حدثني أبي، قال: بنا عبد الصمد عن همام عن قتادة مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى الآية، قال: كان الفيء بين هؤلاء فنسختها الآية التي في الأنفال وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ [وَ] لِلرَّسُولِ قال أحمد: وبنا معاوية بن عمرو، قال: أبنا أبو إسحاق عن شريك عن جابر، عن مجاهد وعكرمة، قالا نسخت سورة الأنفال سورة الحشر اضغط هنا قال أحمد: وبنا وكيع، قال: بنا إسرائيل عن جابر عن مجاهد، وعكرمة قالا كانت الأنفال لله وللرسول، فنسختها: وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ .

والثاني: أن هذا الفيء ما أخذ من أموال المشركين مما لم "يوجف" عليه بخيل ولا ركاب، كالصلح والجزية والعشور "ومال من مات" منهم في دار الإسلام ولا وارث له، فهذا كان يقسم في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسة أخماس "فأربعة" لرسول الله يفعل بها ما يشاء والخمس الباقي للمذكورين في هذه الآية. واختلف العلماء فيما "يصنع" بسهم الرسول = صلى الله عليه وسلم = بعد وفاته، فقال قوم : هو للخليفة بعده، وقال قوم: يصرف في المصالح [ فعلى هذا تكون هذه الآية مبينة لحكم الفيء ] والتي في الأنفال مبينة لحكم الغنيمة فلا يتوجه [ نسخ.

أخبرنا ابن ناصر، قال: أبنا ] علي بن الحسين [ بن أيوب ] قال: أبنا ابن شاذان، قال: أبنا [ أبو بكر النجاد، قال: ] أبنا أبو داود السجستاني.

[ قال: أبنا أحمد بن محمد ] قال: سمعت علي بن الحسين، يقول: روى لنا الثقة أن عمر بن عبد العزيز، قال: دخلت آية الفيء في آية الغنائم، قال: أحمد "بن شبويه" اضغط هنا هذا أشبه من قول قتادة، وسورة الحشر نـزلت بعد الأنفال بسنة فمحال أن ينسخ ما قبل ما بعد. قال أبو داود: وبنا "خشيش" اضغط هنا ابن أصرم، قال: بنا يحيى بن حسان، قال: بنا محمد بن راشد، قال: بنا ليث بن أبي رقية، قال: كتب عمر بن عبد العزيز إلى أمراء الأجناد، أن سبيل الخمس سبيل الفيء.


 سابق   صفحة 142 \ 158    تالي 


الأسئلة المتكررة  ..  أخبر صديقا  ..  اتصل بنا  ..  سجل الزوار  ..  سياسة الخصوصية

   
      القــرآن الكــريم
      عـلــوم القــرآن
      تفاســير القــرآن
      الــترجمـــــات
      فتاوى تتعـلق بالقـرآن
      تاريخ المصحف الشريف
      فهرست مصنفات التفسير
      آيـــة وحــديـث
      نماذج من الخط العربي
      تحميل خطوط المصحف
      مـواقـع المـجـمع
      مـــن نــحــن؟
      بـوابـة سـعـودي



أعلى الصفحة
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف