آية وحديث
   
إذاعة القرآن الكريم دليل الموقع تنزيل مواد مجانا
لوحة المفاتيح العربية في الموقع في القرآن بحث بحث متقدم

في الأمانة



 سابق تالي 

شرح الآية ودلالاتها:

يأمر الله تعالى عباده المؤمنين في الآية أن يؤدوا ما ائتمنهم الله عليه من أوامره ونواهيه؛ فإن الأمانة شأنها عظيم. فقد عرضها الله على السموات والأرض والجبال فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا (الأحزاب /72)

فمن أدى الأمانات استحق من الله الثواب الجزيل، ومن لم يؤدها -بل خانها- استحق العقاب الوبيل، وصار خائنا لله وللرسول ولأمانته، مُنْقِصا لنفسه بكونه اتصفت نفسه بأخس الصفات وأقبح الشّيات -أي العلامات- وهي الخيانة، مفوتا لها أكمل الصفات وأتمها وهي الأمانة.

انظر: تفسير ابن سعدي ص280 (ط. اللويحق)



في الأمانة


عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
( إن لكل أمة أمينا، وإن أميننا أيتها الأمة أبو عبيدة بن الجراح )
البخاري (ح 3744) ، مسلم (ح 2419)

 سابق تالي 

قال ابن حجر في الفتح (7 / 93):

الأمين هو الثقة الرضيُّ، وهذه الصفة وإن كانت مشتركة بينه وبين غيره، لكن السياق يُشعِر بأن له مزيدا في ذلك، ولذا نجد النبي -صلى الله عليه وسلم- خص بعض الصحابة بصفات، مع مشاركة غيرهم لهم فيها من ذلك:

- خص عثمان -رضي الله عنه- بالحياء

- خص عليا -رضي الله عنه- بالقضاء.

- خص زيدا -رضي الله عنه- بالفرائض.

مع مشاركة الآخرين لهم في ذلك، ولكنهم يمتازون عليهم، فكذلك أبو عبيدة رضي الله عنهم جميعا.


الأسئلة المتكررة  ..  أخبر صديقا  ..  اتصل بنا  ..  سجل الزوار  ..  سياسة الخصوصية

   
      القــرآن الكــريم
      عـلــوم القــرآن
      تفاســير القــرآن
      الــترجمـــــات
      فتاوى تتعـلق بالقـرآن
      تاريخ المصحف الشريف
      فهرست مصنفات التفسير
      آيـــة وحــديـث
      نماذج من الخط العربي
      تحميل خطوط المصحف
      مـواقـع المـجـمع
      مـــن نــحــن؟
      بـوابـة سـعـودي



أعلى الصفحة
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف