آية وحديث
   
إذاعة القرآن الكريم دليل الموقع تنزيل مواد مجانا
لوحة المفاتيح العربية في الموقع في القرآن بحث بحث متقدم

بشرى المنيبين إلى الله دون سواه



 سابق تالي 

شرح الآية ودلالاتها:

المراد بالطاغوت هنا: عبادة غير الله.

وقد استحق المؤمنون هذه البشارة لاجتنابهم عبادة الطاغوت؛ لأن ذلك هو الممدوح، واستحقوها أيضا لإنابتهم إلى الله بعبادته وإخلاص الدين له، وبذلك انصرفت دواعيهم من عبادة الأصنام إلى عبادة الملك العلام، ومن الشرك والمعاصي إلى التوحيد والطاعات. فاستحقوا البشرى التي لا يقدر قدرها ولا يعلم وصفها إلا من أكرمهم بها، وهذا شامل للبشرى:

في الحياة الدنيا بالثناء الحسن، والرؤيا الصالحة، والعناية الربانية من الله، التي يرون في خلالها أنه مريد لإكرامهم في الدنيا والآخرة.

ولهم البشرى في الآخرة عند الموت، وفي القبر، وفي القيامة.

وخاتمة البشرى ما يبشرهم به الرب الكريم من دوام رضوانه وبره وإحسانه، وحلول أمانه في الجنة.

انظر: تفسير ابن سعدي ص656 (ط. اللويحق)



في الأمانة


عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
( إن لكل أمة أمينا، وإن أميننا أيتها الأمة أبو عبيدة بن الجراح )
البخاري (ح 3744) ، مسلم (ح 2419)

 سابق تالي 

قال ابن حجر في الفتح (7 / 93):

الأمين هو الثقة الرضيُّ، وهذه الصفة وإن كانت مشتركة بينه وبين غيره، لكن السياق يُشعِر بأن له مزيدا في ذلك، ولذا نجد النبي -صلى الله عليه وسلم- خص بعض الصحابة بصفات، مع مشاركة غيرهم لهم فيها من ذلك:

- خص عثمان -رضي الله عنه- بالحياء

- خص عليا -رضي الله عنه- بالقضاء.

- خص زيدا -رضي الله عنه- بالفرائض.

مع مشاركة الآخرين لهم في ذلك، ولكنهم يمتازون عليهم، فكذلك أبو عبيدة رضي الله عنهم جميعا.


الأسئلة المتكررة  ..  أخبر صديقا  ..  اتصل بنا  ..  سجل الزوار  ..  سياسة الخصوصية

   
      القــرآن الكــريم
      عـلــوم القــرآن
      تفاســير القــرآن
      الــترجمـــــات
      فتاوى تتعـلق بالقـرآن
      تاريخ المصحف الشريف
      فهرست مصنفات التفسير
      آيـــة وحــديـث
      نماذج من الخط العربي
      تحميل خطوط المصحف
      مـواقـع المـجـمع
      مـــن نــحــن؟
      بـوابـة سـعـودي



أعلى الصفحة
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف