آية وحديث
   
إذاعة القرآن الكريم دليل الموقع تنزيل مواد مجانا
لوحة المفاتيح العربية في الموقع في القرآن بحث بحث متقدم

من الذي ينتفع بالذكر؟



 سابق تالي 

شرح الآية ودلالاتها:

يذكر الله تعالى نعمه العظيمة على عباده بتبيين الحق من الباطل، بما يُري عباده من آياته النفسية، والآفاقية، والقرآنية الدالة على كل مطلوب مقصود، الموضحة للهدى من الضلال... ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة وكلما كانت المسائل أجلَّ وأكبر كانت الدلائل عليها أكثر وأيسر، ولهذا لما كانت مسألة التوحيد أكبر المسائل كثرت الأدلة عليها العقلية والنقلية، وتنوعت، وضرب الله لها الأمثال، وأكثر لها من الاستدلال.

ونبه الله أيضا في الآية على آية عظيمة بقوله تعالى: وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا أي مطرا به ترزقون وتعيشون أنتم وبهائمكم.

فالنعم كلها من الله:

نعم الدين: وهي المسائل الدينية والأدلة عليها، وما يتبع ذلك من العمل بها.

ونعم الدنيا: كالنعم الناشئة عن الغيث.

وهذا دليل قاطع على أن الله وحده هو المعبود الذي يتعين إخلاص الدين له، كما أنه وحده المنعم.

ثم أخبر الله أنه ما يتذكر بالآيات إلا من ينيب إلى الله تعالى بالإقبال على محبته، وخشيته، وطاعته، والتضرع إليه.

انظر: تفسير ابن سعدي ص 680 (ط. اللويحق)



من علامات الساعة


عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال:
( بينما النبي -صلى الله عليه وسلم- في مجلس يحدِّث القوم جاءه أعرابي فقال: متى الساعة؟ فمضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يحدِّث. فقال بعض القوم: سمع ما قال فكره ما قال. وقال بعضهم: بل لم يسمع. حتى إذا قضى حديثه قال: أين أُراه السائل عن الساعة؟ قال: ها أنا يا رسول الله. قال: فإذا ضُيّعت الأمانة فانتظر الساعة. قال: كيف إضاعتها؟ قال: إذا وُسِّدَ الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة )
البخاري برقم (59، 6496)

 سابق تالي 
  • وُسِّدَ -بتشديد السين معناه: أُسند. وقد جاء في رواية الحديث رقم (6496): "إذا أسند الأمر". والمراد من "الأمر" جنس الأمور: وهي إسناد الأمر إلى غير أهله، مثل تقليد الأئمة أمور الدين من الإمارة والقضاء والإفتاء ونحو ذلك إلى غير أهل الدين.

    لأن الأئمة قد ائتمنهم الله على عباده، وفرض عليهم النصيحة لهم، فينبغي لهم تولية أهل الدين، فإذا قلدوا غير أهل الدين فقد ضيعوا الأمانة التي قلدهم الله إياها. قوله: "أُراه": أي: أظنه.
  • لا يكون هذا إلا عند غلبة الجهل ورفع العلم. أما ما دام العلم قائما ففي الأمر فسحة.
  • وإذا وقع ذلك فهو من علامات الساعة كما هو نص الحديث.

وذكر الحافظ ابن حجر -رحمه الله- للحديث فوائد عظيمة. انظر: فتح الباري (1 / 142-143)، (11 / 334)


الأسئلة المتكررة  ..  أخبر صديقا  ..  اتصل بنا  ..  سجل الزوار  ..  سياسة الخصوصية

   
      القــرآن الكــريم
      عـلــوم القــرآن
      تفاســير القــرآن
      الــترجمـــــات
      فتاوى تتعـلق بالقـرآن
      تاريخ المصحف الشريف
      فهرست مصنفات التفسير
      آيـــة وحــديـث
      نماذج من الخط العربي
      تحميل خطوط المصحف
      مـواقـع المـجـمع
      مـــن نــحــن؟
      بـوابـة سـعـودي



أعلى الصفحة
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف