عرض الفتوى
   
إذاعة القرآن الكريم دليل الموقع تنزيل مواد مجانا
لوحة المفاتيح العربية في الموقع في القرآن بحث بحث متقدم
موضوعات الفتاوى > حكم اقتناء المسلم للإنجيل أو التوراة
موضوع الفتوى : حكم اقتناء المسلم للإنجيل أو التوراة
رقم الفتوى : 29
تاريخ الإضافة : الاثنين 7 رمضان  1423 هـ الموافق 11 نوفمبر 2002 م
جهة الفتوى : من فتاوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عضو هيئة كبار العلماء.
مرجع الفتوى : [السؤال رقم: 5، المجلد الأول، صفحة:32] .
  السؤال:
سئل فضيلة الشيخ: محمد الصالح العثيمين -رحمه الله- هل يجوز للمسلم أن يقتني الإنجيل؛ ليعرف كلام الله لعبده ورسوله عيسى، عليه الصلاة والسلام؟
  الجواب :

لا يجوز اقتناء شيء من الكتب السابقة على القرآن من إنجيل أو توراة، أو غيرهما لسببين: .

السبب الأول: أن كل ما كان نافعًا فيها، فقد بينه الله- سبحانه وتعالى- في القرآن الكريم.

السبب الثاني: أن في القرآن ما يغني عن كل هذه الكتب لقوله -تعالى-: نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ . وقوله -تعالى-: وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ ... ، فإن ما في الكتب السابقة من خير موجود في القرآن.

أما قول السائل: إنه يريد أن يعرف كلام الله لعبده ورسوله عيسى، فإن النافع منه لنا قد قصه الله فى القرآن، فلا حاجة للبحث في غيره، وأيضًا فالإنجيل الموجود -الآن- محرف، والدليل على ذلك: أنها أربعة أناجيل يخالف بعضها بعضًا، وليست إنجيلا واحدًا، إذن فلا يعتمد عليه.

أما طالب العلم الذي لديه علم، يتمكن به من معرفة الحق من الباطل، فلا مانع من معرفته لها لرد ما فيها من الباطل، وإقامة الحجة على معتنقيها.




الأسئلة المتكررة  ..  أخبر صديقا  ..  اتصل بنا  ..  سجل الزوار  ..  سياسة الخصوصية

   
      القــرآن الكــريم
      عـلــوم القــرآن
      تفاســير القــرآن
      الــترجمـــــات
      فتاوى تتعـلق بالقـرآن
      تاريخ المصحف الشريف
      فهرست مصنفات التفسير
      آيـــة وحــديـث
      نماذج من الخط العربي
      تحميل خطوط المصحف
      مـواقـع المـجـمع
      مـــن نــحــن؟
      بـوابـة سـعـودي



أعلى الصفحة
جميع الحقوق محفوظة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف