المجمع يشارك في ندوة بعنوان ( مصحف المدينة النبوية: طباعة ونشراً) بدعوة من مركز البحوث ودراسات

 

 

زار معالي وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بجمهورية مصر العربية الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة والوفد المرافق له اليوم، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة, وكان في استقباله، فضيلة الأمين العام للمجمع طلال بن رازن الرحيلي،وعدد من المسئولين بالمجمع .

واطلع معالي وزير الأوقاف المصري والوفد المرافق خلال الزيارة على آلية العمل في المجمّع, ومراحل طباعة المصحف الشريف, والإصدارات المتنوعة التي ينتجها المجمّع, والتقنيات والتطبيقات الحديثة المستخدمة في مجال خدمة كتاب الله الكريم، ونشر إصداراته المطبوعة بمختلف اللغات إلى أنحاء العالم .

وفي ختام زيارته عبر معاليه عن اعتزازه بما يقوم به مجمع طباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة وبإشراف مباشر من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وبقيادة كريمة من معالي الوزير الأخ الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في خدمة كتاب الله، والمنجزات التي حققها ، والتي أسهمت في رفع إنتاجية المجمع خلال السنة الإنتاجية 2020 ــ 2021م نحو 20 مليون نسخة من المصاحف، بالاضافة الى المشاريع والتطبيقات النوعية التي اطلع عليها رغم ظروف جائحة كورونا.

وعبر معالي الوزير المصري محمد جمعه عن حرص مصر للاستفادة من تجربة المملكة في هذا المجمع الكبير الذي يخدم المسلمين بالعالم ، مشيراً إلى أن البرنامج التنفيذي الذي وقع قبل يومين بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية ووزارة الأوقاف بمصر سيعزز ذلك في إطار حرص قيادة البلدين الشقيقين للتكامل والتنسيق لخدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال.

وأكد معالي وزير الأوقاف المصري في ختام تصريحه أن عناية القيادة السعودية بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف هو صورة مشرقة من تعظيم كتاب الله والحرص على كل ما يخدم الإسلام والمسلمين بالعالم ،سائلاً الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء .

نظم مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة يوم الاثنين 6/5/1442هـ  الساعة الثامنة مساء، ندوة عن بعد بعـنوان (مصحف المدينة النبوية: طباعة ونشراً)، وتهدف هذه الندوة إلى استعراض أهم منجزات وجهود مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وابتدأ الندوة مدير عام مركز بحوث ودراسات المدينة سعادة الدكتور فهد مبارك الوهبي، مرحباً بضيوف الندوة والتعريف بعنوان الندوة وموضوعها.

  واستهل الأمين العام لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف فضيلة الأستاذ طلال بن رازن الرحيلي الحديث عن جهود الدولة، والشكر لخادم الحرمين الشريفين وولى عهده الأمين؛ على حرصهم على استمرار الإنجازات في المجمع، كما تحدث فضيلته عن افتتاح المجمع وأهدافه والجهة المشرفة عليه، وذكر الإصدارات التي أنتجها المجمع، واستعرض تميز المجمع في المراقبة الدقيقة أثناء عملية الإنتاج، وجودة المواد التي تستخدم في إصدارات المجمع، والعلامات الأمنية التي تتميز بها إصدارات المجمع، وعرض أعمال الشؤون العلمية ولجانها.

     وشارك في اللقاء كل من: الشيخ عثمان طه – خطاط مصحف المدينة النبوية – والشيخ عبد الرافع رضوان علي، والشيخ محمد عبدالرحمن أطول عمر – عضوي اللجنة العلمية لمراجعة مصحف المدينة النبوية –  و د. حازم حيدر السعيد مدير مركز البحوث الرقمية بالمجمع، و أ. علي عبدالله برناوي -مدير تقنية المعلومات والحاسب بالمجمع.

وفي الختام أجاب الأمين العام لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف عن أسئلة المشاهدين التي وجَّهها مدير مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، وختتم الندوة بالشكر للجميع وللجهود المبذولة لخدمة القرآن الكريم وعلومه.