مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف يعقم المخطوطات والكتب القديمة

 

 

زار معالي وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بجمهورية مصر العربية الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة والوفد المرافق له اليوم، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة, وكان في استقباله، فضيلة الأمين العام للمجمع طلال بن رازن الرحيلي،وعدد من المسئولين بالمجمع .

واطلع معالي وزير الأوقاف المصري والوفد المرافق خلال الزيارة على آلية العمل في المجمّع, ومراحل طباعة المصحف الشريف, والإصدارات المتنوعة التي ينتجها المجمّع, والتقنيات والتطبيقات الحديثة المستخدمة في مجال خدمة كتاب الله الكريم، ونشر إصداراته المطبوعة بمختلف اللغات إلى أنحاء العالم .

وفي ختام زيارته عبر معاليه عن اعتزازه بما يقوم به مجمع طباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة وبإشراف مباشر من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وبقيادة كريمة من معالي الوزير الأخ الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في خدمة كتاب الله، والمنجزات التي حققها ، والتي أسهمت في رفع إنتاجية المجمع خلال السنة الإنتاجية 2020 ــ 2021م نحو 20 مليون نسخة من المصاحف، بالاضافة الى المشاريع والتطبيقات النوعية التي اطلع عليها رغم ظروف جائحة كورونا.

وعبر معالي الوزير المصري محمد جمعه عن حرص مصر للاستفادة من تجربة المملكة في هذا المجمع الكبير الذي يخدم المسلمين بالعالم ، مشيراً إلى أن البرنامج التنفيذي الذي وقع قبل يومين بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية ووزارة الأوقاف بمصر سيعزز ذلك في إطار حرص قيادة البلدين الشقيقين للتكامل والتنسيق لخدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال.

وأكد معالي وزير الأوقاف المصري في ختام تصريحه أن عناية القيادة السعودية بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف هو صورة مشرقة من تعظيم كتاب الله والحرص على كل ما يخدم الإسلام والمسلمين بالعالم ،سائلاً الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء .

قامت دارة الملك عبد العزيز ممثلة في مركز الملك سلمان للترميم والمحافظة على المواد التاريخية بمهمة تعقيم المخطوطات والكتب القديمة بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ، ويأتي ذلك انطلاقًا من حرص المجمع على سلامة مقتنيات مكتبة المجمع وما تحويه من مخطوطات وكتب قديمة؛  إذ يضم المجمع مكتبة متكاملة، تحوي العديد من المصنفات في فنون مختلفة، منها:

القرآن الكريم وعلومه، والتَّفسير، بمختلف أنواعه، والحديث الشَّريف وعلومه، والعقيدة، واللَّغة العربية، بمختلف أقسامها، والتَّاريخ بمختلف أنواعه، وفهارس الكتب والمخطوطات، والدَّوريات المختلفة.

 وبلغ عدد عناوين الكتب في المكتبة ما يزيد على: (7000) عنوان، كما بلغ عدد المجلَّدات أكثر من (15000  خمسة عشر ألف) مجلَّد في جميع الفنون.

     وبفضل الجهود المتبادلة بين المجمع والدارة تم تعقيم 57 مخطوطة بما فيها المجاميع، و 150 كتاباً.

     وفي الختام يشكر الأمين العام للمجمع جهود ‏القائمين على هذا العمل في المحافظة على النوادر من الكتب والمخطوطات في مكتبة المجمع، ويشكر دارة الملك عبد العزيز ممثلة في مركز الملك سلمان للترميم والمحافظة على المواد التاريخية على جهودهم التي قاموا بها.