تكريم الموظف المثالي للنصف الأول من عام 1442

 

 

زار معالي وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بجمهورية مصر العربية الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة والوفد المرافق له اليوم، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة, وكان في استقباله، فضيلة الأمين العام للمجمع طلال بن رازن الرحيلي،وعدد من المسئولين بالمجمع .

واطلع معالي وزير الأوقاف المصري والوفد المرافق خلال الزيارة على آلية العمل في المجمّع, ومراحل طباعة المصحف الشريف, والإصدارات المتنوعة التي ينتجها المجمّع, والتقنيات والتطبيقات الحديثة المستخدمة في مجال خدمة كتاب الله الكريم، ونشر إصداراته المطبوعة بمختلف اللغات إلى أنحاء العالم .

وفي ختام زيارته عبر معاليه عن اعتزازه بما يقوم به مجمع طباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة وبإشراف مباشر من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وبقيادة كريمة من معالي الوزير الأخ الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في خدمة كتاب الله، والمنجزات التي حققها ، والتي أسهمت في رفع إنتاجية المجمع خلال السنة الإنتاجية 2020 ــ 2021م نحو 20 مليون نسخة من المصاحف، بالاضافة الى المشاريع والتطبيقات النوعية التي اطلع عليها رغم ظروف جائحة كورونا.

وعبر معالي الوزير المصري محمد جمعه عن حرص مصر للاستفادة من تجربة المملكة في هذا المجمع الكبير الذي يخدم المسلمين بالعالم ، مشيراً إلى أن البرنامج التنفيذي الذي وقع قبل يومين بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية ووزارة الأوقاف بمصر سيعزز ذلك في إطار حرص قيادة البلدين الشقيقين للتكامل والتنسيق لخدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال.

وأكد معالي وزير الأوقاف المصري في ختام تصريحه أن عناية القيادة السعودية بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف هو صورة مشرقة من تعظيم كتاب الله والحرص على كل ما يخدم الإسلام والمسلمين بالعالم ،سائلاً الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء .

وفق توجيهات معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ، قام الأمين العام لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الأستاذ طلال بن رازن الرحيلي بتكريم عدد من منسوبي المجمع الذين تم ترشيحهم لنيل جائزة الموظف الأمثل، للنصف الأول من عام 1442هـ وذلك صباح يوم الثلاثاء 20/6/1442هـ وهم كلاً من:
علي عبدالله برناوي، فهد حامد القرافي، حسن وصل الهلالي، علي صالح القرافي، باسم بهجت خجا، عمر عبدالرحمن المطرفي.
وأوضح الأمين العام للمجمع أن الهدف الأساسي من التكريم هو خلق بيئة عمل تشجع الموظفين على تطوير أدائهم وإمكاناتهم وتحفِّزهم على تنمية المهارات الوظيفية، مما ينعكس إيجاباً على مستوى جودة الأداء وكفاءة الإنتاج، مشيراً إلى أن اختيار المرشحين لهذه الجائزة يتم بناءً على مجموعة من المعايير والضوابط المدروسة بعناية تامة، وسيتم تنظيم الجائزة بمعدل مرتين كل سنة.