خادم الحرمين يوافق على إقامة مسابقة جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم للبنين والبنات في دورتها الـ 22 خلال شهر رمضان القادم

 

 

زار معالي وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بجمهورية مصر العربية الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة والوفد المرافق له اليوم، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة, وكان في استقباله، فضيلة الأمين العام للمجمع طلال بن رازن الرحيلي،وعدد من المسئولين بالمجمع .

واطلع معالي وزير الأوقاف المصري والوفد المرافق خلال الزيارة على آلية العمل في المجمّع, ومراحل طباعة المصحف الشريف, والإصدارات المتنوعة التي ينتجها المجمّع, والتقنيات والتطبيقات الحديثة المستخدمة في مجال خدمة كتاب الله الكريم، ونشر إصداراته المطبوعة بمختلف اللغات إلى أنحاء العالم .

وفي ختام زيارته عبر معاليه عن اعتزازه بما يقوم به مجمع طباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة وبإشراف مباشر من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وبقيادة كريمة من معالي الوزير الأخ الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في خدمة كتاب الله، والمنجزات التي حققها ، والتي أسهمت في رفع إنتاجية المجمع خلال السنة الإنتاجية 2020 ــ 2021م نحو 20 مليون نسخة من المصاحف، بالاضافة الى المشاريع والتطبيقات النوعية التي اطلع عليها رغم ظروف جائحة كورونا.

وعبر معالي الوزير المصري محمد جمعه عن حرص مصر للاستفادة من تجربة المملكة في هذا المجمع الكبير الذي يخدم المسلمين بالعالم ، مشيراً إلى أن البرنامج التنفيذي الذي وقع قبل يومين بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية ووزارة الأوقاف بمصر سيعزز ذلك في إطار حرص قيادة البلدين الشقيقين للتكامل والتنسيق لخدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال.

وأكد معالي وزير الأوقاف المصري في ختام تصريحه أن عناية القيادة السعودية بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف هو صورة مشرقة من تعظيم كتاب الله والحرص على كل ما يخدم الإسلام والمسلمين بالعالم ،سائلاً الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء .

وافق ‫خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ على إقامة المسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات في دورتها الـ(22) خلال شهر رمضان المبارك 1442هـ، التي تنظمها الوزارة، وتبلغ مجموع جوائزها (3.234.000) ريال.
وبهذه المناسبة، رفع معالي الوزيــر المشرف العام على المسابقات القرآنية المحلية والدولية الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ الشكر وعظيم الامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ على عنايتهما ورعايتهما بكل ما يخدم القرآن الكريم، ويساهم في نشر علومه، ومن ذلك هذه المسابقة الرائدة التي تعتبر أنموذجاً للعناية بكتاب الله، وتحفيز الناشئة على حفظه والتنافس في ذلك.
وقال معاليه: إن مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ رعاه الله ــ جعل الاهتمام بالقرآن الكريم تعلماً وتعليماً في صدر اهتماماته، وفي مقدمة أولوياته، ومن صور عنايته بالكتاب العزيز هذه الجائزة المباركة؛ جائزة خادم الحرمين الشريفين التي ساهمت عبر أكثر من عقدين في غرس حب القرآن الكريم في نفوس أبناء وبنات الوطن، وتحفزيهم على الخير، وجعلت منهم بناة خير للوطن.
وأوضح معالي الدكتور عبداللطيف آل الشيخ أن المسابقات القرآنية هي منبر للتنافس في أشرف وأنبل ميدان، مشيراً إلى أن مسابقة الملك سلمان بن عبدالعزيز المحلية لحفظ القرآن الكريم للبنين والبنات كانت ولازالت شعلة من نور، وقبساً من ضياء، وثمرة مباركة من غراس طيب كريم، وتجسد بكل جلاء عناية قيادتنا الرشيدة بالقرآن الكريم وأهله.
وأشار آل الشيخ إلى أن المسابقة تتكون من الفروع التالية هي: الفرع الأول: حفظ القرآن الكريم كاملاً مع حسن التلاوة والتجويد وتفسير مفردات القرآن، الفرع الثاني: حفظ القرآن الكريم كاملاً مع حسن التلاوة والتجويد، الفرع الثالث: حفظ عشرين جزءاً متتالية مع حسن التلاوة والتجويد، الفرع الرابع: حفظ عشرة أجزاء متتالية مع حسن التلاوة والتجويد، الفرع الخامس: حفظ خمسة أجزاء متتالية مع حسن التلاوة والتجويد، والفرع السادس (استثنائي في هذه الدورة) خاص لأبناء الشهداء في القطاعات الأمنية والعسكرية.
وبين معاليه أنه تم التوجيه بإضافة فرع لهذه المسابقة خاص بحفظ القرآن كاملاً بالقراءات السبع المتواترة، يحصل الفائز والفائزة بالمركز الأول فيه على 200.000 ريال، وجائزة المركز الثاني 185.000 ريال، وجائزة المركز الثالث مبلغ وقدره 170.000 ريال، لكل من الفائز والفائزة.
وأكد معاليه أن الوزارة بدأت العمل على تنفيذ الأمر السامي الكريم بإقامة المسابقة والتصفيات النهائية لها بعموم المناطق وفق البروتوكولات المعتمدة من الجهات المختصة لضمان سلامة المتسابقين، كما عممت الوزارة على جميع الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمناطق المملكة بالبدء بتنفيذ كافة الإجراءات لإقامة المسابقة في موعدها المحدد.
وسأل الله تعالى ــ في ختام تصريحه ــ أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين كل خير على دعمهما المتواصل لأعمال وبرامج الوزارة، وكل مافيه الخير لأبناء وبنات الوطن، كما سأل الله أن يديم على بلادنا الأمن والأمان والعافية، وأن يصرف عنها الأوبئة وجميع بلاد العالم.​

من موقع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

https://www.moia.gov.sa/MediaCenter/News/Pages/30041442_4.aspx