معالي الوزير: ولي العهد يقوم بعمل جبار في تطوير وتحسين البيئة التشريعية

 

 

زار معالي وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بجمهورية مصر العربية الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة والوفد المرافق له اليوم، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة, وكان في استقباله، فضيلة الأمين العام للمجمع طلال بن رازن الرحيلي،وعدد من المسئولين بالمجمع .

واطلع معالي وزير الأوقاف المصري والوفد المرافق خلال الزيارة على آلية العمل في المجمّع, ومراحل طباعة المصحف الشريف, والإصدارات المتنوعة التي ينتجها المجمّع, والتقنيات والتطبيقات الحديثة المستخدمة في مجال خدمة كتاب الله الكريم، ونشر إصداراته المطبوعة بمختلف اللغات إلى أنحاء العالم .

وفي ختام زيارته عبر معاليه عن اعتزازه بما يقوم به مجمع طباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة وبإشراف مباشر من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وبقيادة كريمة من معالي الوزير الأخ الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في خدمة كتاب الله، والمنجزات التي حققها ، والتي أسهمت في رفع إنتاجية المجمع خلال السنة الإنتاجية 2020 ــ 2021م نحو 20 مليون نسخة من المصاحف، بالاضافة الى المشاريع والتطبيقات النوعية التي اطلع عليها رغم ظروف جائحة كورونا.

وعبر معالي الوزير المصري محمد جمعه عن حرص مصر للاستفادة من تجربة المملكة في هذا المجمع الكبير الذي يخدم المسلمين بالعالم ، مشيراً إلى أن البرنامج التنفيذي الذي وقع قبل يومين بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية ووزارة الأوقاف بمصر سيعزز ذلك في إطار حرص قيادة البلدين الشقيقين للتكامل والتنسيق لخدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال.

وأكد معالي وزير الأوقاف المصري في ختام تصريحه أن عناية القيادة السعودية بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف هو صورة مشرقة من تعظيم كتاب الله والحرص على كل ما يخدم الإسلام والمسلمين بالعالم ،سائلاً الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء .

أكد معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، أن ما يقوم به صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ــ حفظه الله ــ من عملٍ جبّار في تطوير وتحسين البيئة التشريعية، يأتي متوافقاً مع المبادىء التي قامت عليها هذه الدولة المُباركة في العدلِ والمُساواة.
جاء ذلك في تصريحٍ لمعاليه نوّه فيهِ بما تضمنه تصريح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بشأن تطوير منظومة التشريعات والتي تضمنت (مشروع نظام الأحوال الشخصية، ومشروع نظام المعاملات المدنية، ومشروع النظام الجزائي للعقوبات التعزيرية، ومشروع نظام الإثبات).
وأشاد معالي الوزير بالخطوة التي ستخطوها المملكة بهذا الاتجاه، حيثُ أنها ستُسهم في تحقيق أعلى درجات الكفاءة في إجراءات التقاضي وترشيد القوانين وتقنين الاجتهاد بما يخدم العدالة والسرعة في الإنجاز، مُضيفاً معاليه أن هذه التنظيمات التي أطلقها سمو ولي العهد تُحقق أحد أبرز أهداف رؤية المملكة 2030 في توفير حياة كريمة للمواطن والمُقيم، من خلال تيسير المعاملات القضائية بما يحفظ الحقوق ويوضّح الواجبات.
وختم معاليه تصريحه داعياً الله عز وجل أن يحفظ لنا قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين، وأن يُديم على بلادنا نِعَمَ الأمن والأمان والرخاءِ والازدهار، وأن يُمد سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ــ حفظه الله ــ بالقوة والنصر والسداد الدائم.​

من موقع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

https://www.moia.gov.sa/MediaCenter/News/Pages/27061442_1.aspx