سمو أمير منطقة المدينة المنورة يزور مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

 

 

زار معالي وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بجمهورية مصر العربية الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة والوفد المرافق له اليوم، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة, وكان في استقباله، فضيلة الأمين العام للمجمع طلال بن رازن الرحيلي،وعدد من المسئولين بالمجمع .

واطلع معالي وزير الأوقاف المصري والوفد المرافق خلال الزيارة على آلية العمل في المجمّع, ومراحل طباعة المصحف الشريف, والإصدارات المتنوعة التي ينتجها المجمّع, والتقنيات والتطبيقات الحديثة المستخدمة في مجال خدمة كتاب الله الكريم، ونشر إصداراته المطبوعة بمختلف اللغات إلى أنحاء العالم .

وفي ختام زيارته عبر معاليه عن اعتزازه بما يقوم به مجمع طباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة وبإشراف مباشر من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وبقيادة كريمة من معالي الوزير الأخ الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في خدمة كتاب الله، والمنجزات التي حققها ، والتي أسهمت في رفع إنتاجية المجمع خلال السنة الإنتاجية 2020 ــ 2021م نحو 20 مليون نسخة من المصاحف، بالاضافة الى المشاريع والتطبيقات النوعية التي اطلع عليها رغم ظروف جائحة كورونا.

وعبر معالي الوزير المصري محمد جمعه عن حرص مصر للاستفادة من تجربة المملكة في هذا المجمع الكبير الذي يخدم المسلمين بالعالم ، مشيراً إلى أن البرنامج التنفيذي الذي وقع قبل يومين بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية ووزارة الأوقاف بمصر سيعزز ذلك في إطار حرص قيادة البلدين الشقيقين للتكامل والتنسيق لخدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال.

وأكد معالي وزير الأوقاف المصري في ختام تصريحه أن عناية القيادة السعودية بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف هو صورة مشرقة من تعظيم كتاب الله والحرص على كل ما يخدم الإسلام والمسلمين بالعالم ،سائلاً الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء .

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة أن مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف من معالم المدينة المنورة البارزة، وحظي بعناية خاصة من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله وجعل ذلك في ميزان حسناته، كما يحظى بعناية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده -حفظهم الله-، ليكون مركز الطباعة الأول على مستوى العالم الإسلامي في طباعة المصحف الشريف والعناية به.
ونوه سموه، خلال زيارته للمجمع، بالقرار الحكيم الذي اتخذه خادم الحرمين الشريفين “أيده الله” بأن يتم تشغيل المجمع ذاتياً من قبل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، مُشيداً بما انعكس عليه هذا القرار من تطور ملموس بالمجمع الذي يُعد مفخرةً للجميع.
واستمع سمو أمير منطقة المدينة المنورة، بحضور معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على المجمع الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، لشرح من الأمين العام للمجمع الشيخ طلال بن رازن الرحيلي عن المنجزات التي تحققت خلال السنة الإنتاجية 2020-2021م، والمشاريع التي نفذها المجمع، والتي أسهمت في رفع إنتاجية المجمع خلال تشغيله عن طريق وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد مباشرة، من 9 ملايين نسخة سنوياً حتى بلغ هذه السنة 2020-2021م إلى 19.504.000 مصحفاً من جميع الإصدارات وبمختلف الأحجام والترجمات رغم جائحة كورونا، إلى جانب إطلاق عشرة مشاريع نوعية تقنية.
ثم شاهد سمو الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، عرضاَ مرئياً للمشاريع التي نفذها مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف خلال هذه السنة، والتي شملت: طباعة المصحف الجوامعي (٣)، وثلاث ترجمات جديدة تطبع لأول مرة وهي:” الكَنَّادية، والكرديه باللهجة الكرمنجية، واللغة اللنغالية، بالإضافة لإنتاج 6 آلاف نسخة من مصحف المدينة النبوية للمكفوفين بطريقة برايل، وإطلاق النسخة الثالثة من تطبيق مصحف المدينة النبوية بميزاته الجديدة، وكذلك مشروع تفعيل استراتيجية الأمن السيبراني بالمجمع، وإطلاق الإصدار الأول من تطبيق مصحف المدينة النبوية للنشر الحاسوبي، ومشروع دعم التجوّل الافتراضي بالمرشد السياحي للمسجد النبوي والمجمَّع.
وأشاد سمو أمير منطقة المدينة المنورة، بجهود جميع الكفاءات الوطنية العاملة بالمجمع ودورها المهم في تطوير إصداراته المختلفة من نسخ كتاب الله الكريم، وأعمالهم الجليلة التي يُقدمونها من خلال جودة الإخراج والخط والإنتاج، ومُختلف إسهاماتهم بهذا الشأن، مُتمنياً لهم التوفيق والسداد.
من جهته، ثمّن معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، حرص سمو أمير منطقة المدينة المنورة، على زيارة المجمع ومتابعة أعماله ودعم أنشطته وبرامج الوزارة وقطاعاتها بالمنطقة، لتقوم برسالتها التي تتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة -يحفظها الله-، سائلا الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين كل خير على ما يقدمانه من أعمال جليلة وخدمات عظيمة لخدمة بيوت الله والعناية بالقرآن الكريم ونشره للمسلمين بالعالم.